مجلس الشعر ينظم ندوة عن شعر الألغاز في كتارا

DSCN3478

نظم مجلس الشعر ، ندوة ثقافية حول كتابة الألغاز ، شارك فيها كل من الشاعر علي محمد آل رحمة ، والشاعر سعيد محمد القرني ، والإعلامي  ناصر علي الزعبي، والشاعر لحدان صباح الكبيسي، وأدار الندوة الشاعر الإعلامي راشد بن جليميد الهاجري.

وحضر الندوة التي أقيمت في مقر مجلس الشعر في الحي الثقافي – كتارا، كل من الشاعر محمد بن ناصر الشهواني عضو لجنة الشعراء ، والسيد ناصر بن فلوة مسؤول العلاقات العامة بالمجلس ، وأعضاء الشؤون الإدارية والإعلامية بالمجلس.

وناقشت ندوة الالغاز أهمية إحياء شعر الألغاز الذي يعتبر من  الموروث الشعبي الأصيل، حيث كان هذا النوع الشعري له شعبية كبيرة لدى الآباء والأجداد وكانوا يتسلون به في وقت تقل فيه الوسائل الترفيهيه، بالإضافة إلى أنه رياضة عقلية تحث على التفكير وتنمي القدرات العقلية ومهارات التفكير.

في البداية تحدث الشاعر علي بن محمد آل رحمة عن الأهمية التراثية لشعر الألغاز، مؤكدا تمسك الآباء بهذا التراث الأصيل ، فهناك شعراء تخصصوا في هذا النوع الشعري وكانت لهم قدرة على نظم عدة أبيات في الألغاز وهناك بعض الشعراء الذين كتبوا قصائد كاملة في الألغاز وصلت إلى أكثر من ٦٠ بيتاً.

وأكد أن شعر الألغاز موهية ، وأن هناك شعراء متخصصين في هذا النوع الشعري ، وليس كل شاعر يمكنه كتابة  الألعاز، مشيرا إلى أهمية هذا النوع الشعري الذي ينمي القدرات العقلية ومهارة التفكير  ، منوها إلى أن كبار السن في الماضي كانوا أميين وكان شعر الألغاز مفيدا لهم حيث يشغل وقت فراغهم.

وأما الشاعر سعيد محمد القرني فقد أكد ان شعر الألغاز مستويات عديدة وبعضها يتميز بالعمق ولذا يحتاج إلى المزيد من التفكير والتحليل حتى يتمكن المستمع  من حل اللغز، حيث يتعمد الشاعر أن يكون اللغز صعبا حتى يحقق نوع من المتعة والتسلية عند حل اللغز، فكلما كان هناك عمق وقوة في اللغز كلما كان حل اللغز أكثر متعة .

وأكد القرني انه لم يكن في السابق يكتب شعر الألغاز ، ولكن مع الممارسة تعلم هذا الفن الشعري ، مشيرا إلى أهمية برنامج رمعة الذي احيا هذا المورورث الشعبي ، حتى حقق شهرة كبيرة على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي.

  ويرى الإعلامي ناصر علي الزعبي أن شعر الألغاز شهد فترات صعود وهبوط من حيث الاقبال على هذا الموروث الأصيل، ففي نهاية التسعينات شهد شعر الألغاز صعودا بسبب أجهزة اللاسلكي ، ولكن تراجع هذا الاهتمام بعد عدة سنوات لتعود من جديد مع برنامج رمعة في قناة الريان حيث أحيت القناة هذا المورورث الشعري الأصيل.

وأكد الزعبي على أهمية الجودة في كتابة شعر الألغاز ، فيجب أن تكون هناك مفاتيح للحل في اللغز مع الاحتفاظ بالعمق والتحليل ، فالمفاتيح عبارة عن إشارات للحل ولكن يتطلب الحل المزيد من التفكير والتحليل حتى يتمكن المتابع من حل اللغز ، فاللغز السهل لا يحقق المتعة والرغبة لدى المتلقي الذي يبحث عن التحدي في إبراز قدراته العقلية في حل اللغز.

ولفت الشاعر لحدان بن صباح الكبيسي إلى أنه تعلم شعر الألغاز من خلال البحث والدراسة في تراث هذا الفن الشعري ، مؤكدا أن طبيعته تحثه على البحث والتفكير في كافة المجالات الشعرية ، فهو قام بالدراسة والبحث في كل أنواع الشعر ، ودرس الأوزان وقارنها بأوزان الشعر الفصيح، فقارن وربط بينها، وكذلك عندما أراد أن يتعلم شعر الألغاز درس هذا الفن الشعري بعمق وبحث فيه كثيرا حتى أتقنه وتعلم خفاياه.

وأكد أن برنامج رمعة في قناة الريان حقق شهرة على مستوى الخليج ، وأغلب الجمهور في الخليج يثني على البرنامج لإحيائه هذا النوع الشعري الأصيل ، مشيرا إلى وجود شعراء متخصصين في هذا المجال ، مثل وجود شعراء للعرضة ، وشعراء للمحاورة .  

وفي نهاية الندوة توجهوا بالشكر إلى مجلس الشعر على هذا الاهتمام بشعر الألغاز ، مشيرين إلى الدور الكبير الذي يقوم به المجلس من اجل تقديم رسالتة  في خدمة الساحة الشعرية والتراث والثقافة ، مؤكدين أن شعر الألغاز له جماهيرية كبيرة ويجب الاهتمام بهذا الموروث ، وهذا الذي لمسوه لدى مجلس الشعر الاهتمام والتشجيع للشعراء الذين يحرصون على الحفاظ على هذا الموروث ونقله إلى الأجيال القادمة، وطالبوا الإعلام بالاهتمام بشعر الألغاز من خلال البرامج الشعبية في القنوات أو من خلال الصفحات الشعبية في الصحف.

 وقام مجلس الشعر في ختام الندوة بتكريم الشعراء المشاركين في الندوة، وتوزيع شهادات الشكر والتقدير عليهم، تقديرا من مجلس الشعر على الجهود التي يبذلها شعراء الألغاز للحفاظ على هذا الموروث الشعري الأصيل، وضمان وصوله إلى الأجيال القادمة.

وينظم مجلس الشعر العديد من الندوات الأدبية والثقافية وذلك لتعزيز روح المشاركة في مختلف المناسبات الوطنية والثقافة والاجتماعية ، وتشجيعا للشعراء المبدعين على مواصلة مسيرتهم الأدبية بإثراء الساحة الشعرية في الدولة.