مجلس الشعر يحتفي بالنجوم المتأهلين في برنامج “فصاحة”

DSC_2623

أقام مجلس الشعر حفل تكريم للمتسابقين المتأهلين للدور قبل النهائي من برنامج “فصاحة” ، الذي يبث على تلفزيون قطر وحقق نجاح جماهيري على مستوى الوطن العربي، والمتسابقين المتأهلين المتحفى بهم هم زينب المحمود من قطر، وأحمد الكلباني من سلطنة عمان، ومحمد ياسين صالح من سوريا، وغادة تهيمش من تونس.

 وحضر الحفل أعضاء اللجنة العليا لشؤون الشعراء كل من السيد حسن بن راشد العجمي أمين سر لجنة شؤون الشعراء ، والسيد محمد ناصر الشهواني عضو لجنة شؤون الشعراء ، والسيد علي الدعية عضو لجنة الشعراء ، والسيد ناصر بن فلوة مسؤول العلاقات العامة بمجلس الشعر، وجمع من الشعراء والإعلاميين والأكاديميين الذين حرصوا على حضور هذه المناسبة.

 وأكد مجلس الشعر على أهمية برنامج “فصاحة” الذي يبث من تلفزيون قطر ، مشيرا إلى أنه أحدث نقلة نوعية في تغيير نمط برامج المسابقات الخاصة بالمواهب والهوايات، مؤكدا بالمستوى الراقي الذي ظهر فيه البرنامج ، إلى جانب ظهور المتسابقين بمستوى عال من الإبداع والتفوق منذ الحلقة الأولى من البرنامج، وبالتالي حقق البرنامج نجاحا جماهيريا على مستوى الوطن العربي.

 وتبادل الحضور أثناء حفل التكريم نقاشات ثقافية حول العديد من القضايا الأدبية والإعلامية ، مشيرين إلى قوة اللغة العربية في البيان والفصاحة، ومستشهدين من تراث الأدب العربي لتوضيح مدى فصاحة لسان العرب ، ومؤكدين على أهمية البرنامج في إحياء هذا التراث وإعادة الجمهور إلى اللغة العربية والأدب العربي.

 كما ألقى الحضور قصائد عربية ونبطية في الحفل مشيرين إلى أن الأدبين العربي والنبطي من التراث العربي الأصيل ويجب الاهتمام بهما ، كما ألقى المتسابقين نوادر وخطب من التراث النثري للأدب العربي ، مؤكدين فصاحة العرب على مر العصور ، والمستوى الإبداعي الراقي للأدب العربي.

 وتحدثت المتسابقة زينب المحمود عن تجربتها في برنامجفصاحة” مؤكدة أنه قد أضاف إليها الكثير، وتعلمت من البرنامج الكثير، كاالصبر، وخوض تجارب جديدة، مشيرة إلى أنها تبذل قصارى جهدها لتقديم أفضل شيء للجمهور، موضحة أن البرنامج جرأة من تلفزيون قطر لتغيير مجرى برامج المسابقات، وأثر البرنامج على الجميع واستفادوا منه، ونتمنى استمرار هذا البرنامج فهناك الكثير من المتسابقين الذين يرغبون المشاركة في البرنامج

 وتوجهت بالشكر إلى مجلس الشعر على هذه الدعوة والتكريم والاحتفاء بالمتسابقين في برنامج “فصاحة” ، مشيرة إلى أنها فرصة للتعرف على أنشطة المجلس والتعرف على الشعر النبطي .

 ومن جهته وجه المتسابق أحمد الكلباني  بالشكر إلى مجلس الشعر على حفل التكريم والاحتفاء بمتسابقي برنامج “فصاحة” ، مشيرا إلى نجاح البرنامج الذي يهدف إلى جعل اللغة العربية أسلوب للحياة، وأن لا تكون اللغة العربية مجرد مقرر أكاديمي تدرس في الجامعات والمدارس، وهذه الرسالة قد وصلت من خلال التجارب الإنسانية التي تطرح في البرنامج ، مؤكدا سعادتة للمشاركة في هذه التجربة، 

 أما المتسابقة التونسية غادة تهيمش فقد أكدت أن مشاركتها في برنامج فصاحة كانت وليدة الصدفة ، ولكنها استثمرت هذه المشاركة استثمارا جيدا، ولذا وصلت إلى هذه المرحلة من البرنامج، مشيرة إلى أنها قد استفادت من هذه الجربة ، من خبرة المدربين، والبرنامج أحدث نقلة نوعية بأن أخرج اللغة العربية من لغة الخطابات الجامدة، وهو علامة فارقة في الإعلام العربي سيكون قدوة للعالم العربي بأن تحذوا القنوات الأخرى حذوا تلفزيون قطر، فا البرامج التي شجعت الشباب على الغناء أصبح الكثير من الجمهور في الوطن العربي يسعى بأن يكون مطربا ، وهذا البرنامج شجع الجمهور العربي على أن يكونوا يحبوا اللغة العربية وأن يهتموا بالفصاحة، فكل الشكر إلى المؤسسة القطرية للإعلام على تنظيم هذا البرنامج الذي يسعى للرقي بالذوق العام والاهتمام باللغة العربية.

 ومن جانبه أكد المتسابق محمد ياسين صالح من سوريا أن وصولة الى هذه المرحلة من البرنامج يعتبر شرف له ، وتواجده بين هذا المستوى الرفيع من الفصحاء في الوطن العربي أيضا شرف له، مشيرا إلى أن المستويات كانت متقاربة ولذا كان من الصعب أن يتوقع في ظل هذه المنافسة بين المتسابقين، متوجها بالشكر للقائمين على البرنامج على اتاحتهم الفرص للتعبير عن حبهم لهذه اللغة وعن مدى ارتباطهم بهذه اللغة بأن يكون عليها الحال بالنسبة إلى الأجيال القادمة، والبرنامج قمر في وسط كواكب من البرامج غير الهادفة، فالبرنامج كان نخبويا، لاقى الاستحسان سواء من العامة  ومن النخبة المهتمة بالثقافة العربية، مشيرا إلى أن الجمهور كان بأمس الحاجة إلى هذه النوعية من البرامج ، بإعادة الاعتبار إلى اللغة العربية، وأن تشعر الشارع العربي بأهمية هذه اللغة.

 وأشاد الدكتور فالح العجمي أستاذ الأدب الشعبي بجامعة قطر بمجلس الشعر ، مؤكدا أن أهمية إنشاء المجالس والجمعيات التي تعنى بالأدب والثقافة ، حيث تعتبر هذه المجالس مرجعيات لأصحاب المواهب تجمعهم وتنسق فيما بينهم ويعملون وفق خطط وأهداف محددة في مختلف المناسبات والأمسيات والمهرجانات وغيرها، وتنظيم ندوات وملتقيات فيما بينهم للتقريب بينهم والتعارف على بعضهم البعض، مشيرا إلى أن الجمعيات والمجالس الثقافية والأدبية والفنية هي التي جعلت قطر متفوقة على المستوى الإقليمي.

 وأكد الشاعر حمد الدعية ( باحث وطالب دراسات عليا في نقد الأدب الشعبي)  بأن الجمهور كان في أشد الحاجة إلى برنامج “فصاحة” ، للحفاظ على اللغة العربية ، وتنشئة الأجيال القادمة على حب اللغة العربية، فجعل الجمهور يرجع إلى كتب الأدب العربي وينهلوا منها، ويرجعون إلى الحكم والأمثال والأقوال المأثورة يحفظون منها، مشيرا إلى تميز البرنامج من حيث المشاركين والإخراج الفني، والفكرة كانت رائعة، وعلى مستوى من الرقي والجودة.

 وأشاد الدعية بجهود مجلس الشعر، فقد جمع بين شعراء النبط ونجوم الفصاحة، مع حضور كوكبة من الإعلاميين والأكادميين،فمجلس الشعر مظلة للعديد من الأنشطة الثقافية بالدولة